غايتك...و عاطفتك نحوها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غايتك...و عاطفتك نحوها

مُساهمة من طرف ابنة الجيل الجديد في الجمعة أغسطس 22, 2008 7:54 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الكثير من الناس لهم أحلام وأهداف و غايات يتمنون بلوغها.. و كما نعلم...لا يصل إلى المراد إلا من كان جديًا في التخطيط والتنفيذ و العمل الدؤوب...
فما بالكم بالشخص الذي كان مراده بلوغ هدف يترك فيه الأثر العظيم في هذه الحياة...كيف يجب أن تكون همته وجديته بالعمل والتخطيط؟؟ لابد أنها ستكون أضعافًا مضاعفة من العمل والجد و تعلق عميق بالغاية...

قرأت في كتاب "أثر المرء في دنياه"للدكتور موسى الشريف بضع كلمات للإمام المودودي* - رحمه الله- يصف فيها هذا التعلق :

" من لوازم المجاهدة في سبيل الله تعالى حماسة القلب و تعلقه بالغاية...إن من الواجب أن تكون في قلوبكم نار متقدة تكون في ضرامها على الأقل مثل النار التي تتقد في قلب أحدكم عندما يجد ابنًا له مريضًا و لا تدعه حتى تجره إلى الطبيب, أو عندما لا يجد في بيته شيئًا يسد به رمق حياة أولاده فتقلقه و تضطره إلى بذل الجهد والسعي...
إنه من الواجب أن تكون في صدوركم عاطفة صادقة تشغلكم في كل حين من أحيانكم في سبيل غايتكم, تعمر قلوبكم بالطمأنينة , و تكسب لعقولكم الإخلاص و التجرد, تستقطب عليها جهودكم و أفكاركم بحيث إن شؤونكم الشخصية و قضاياكم العائلية إذا استرعت اهتمامكم فلا تلتفتون إليها إلا مكرهين, و عليكم بالسعي ألا تنفقوا لمصالحكم و شؤونكم الشخصية إلا أقل ما يمكن من أوقاتكم و جهودكم, فتكون معظمها منصرفة لما اتخذتم لأنفسكم من الغاية في الحياة...
و هذة العاطفة ما لم تكن راسخة في أذهانكم, ملتحمة مع أرواحكم و دمائكم, آخذة عليكم ألبابكم و أفكاركم فإنكم لا تقدرون أن تحركوا ساكنً بمجرد أقوالكم....
."

أود أن أنوه أنه ليس المقصود أن تقصر في أمورك الشخصية والعائلية لأن هذا ينافي قواعد ديننا الحنيف....لكن المقصود هو أن تبذل كل جهدك و وقتك ما استطعت في سبيل غايتك التي أصبحت تسكن كل قطرة من دمك و كل خلية من خلاياك...


* الإمام المودودي- رحمه الله-: ولد في الهند عام 1321 و اشتغل بالدعوة والجد و الاجتهاد حتى استقلت باكستان عن الهند فانتقل إليها و طالب الحكومة بتطبيق الشريعة فسجن مرارًا. نال جائزة الملك فيصل 1399 و له مؤلفات كثيرة.
avatar
ابنة الجيل الجديد
عضو "ماسي" نفخر به
عضو

عدد الرسائل : 279
المزاج : يا رب رحمتك
مزاجات :
تاريخ التسجيل : 24/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: غايتك...و عاطفتك نحوها

مُساهمة من طرف راجية لرضى الرحمن في الجمعة سبتمبر 19, 2008 2:11 pm

كلمات رائعة
جزاك الله كل خير
avatar
راجية لرضى الرحمن
عضو "ماسي" نفخر به
عضو

عدد الرسائل : 206
العمر : 29
المزاج : متلخبط
مزاجات :
تاريخ التسجيل : 24/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى