كن جبلا......

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كن جبلا......

مُساهمة من طرف ابنة الجيل الجديد في الإثنين يوليو 07, 2008 6:03 pm

كن جبلا...

في بداية سلوكي في طريق الدعوة...دعيت لإلقاء محاضرة في إحدى القرى...استقبلني المسؤول عن الدعوة هناك...ركبت سيارته..كانت قديمة متهالكة..تحدثت معه..أخبرني أنه حديث عهد بزواج...
ثم اشتكى إلي من غلاء المهور في قريتهم...حتى أنه لم يستطع أن يشتري سيارة جديدة...أو على الأقل أحسن من سيارته...دعوت له بالتوفيق...
ثم دخلت المحاضرة...
وفي آخرها قرِأت عليّ الأسئلة..وكان من بينها سؤال عن غلاء المهور...ففرحت به وقلت: جاءك يا مهنا ما تتمنى!!
و انطلقت أتكلم عن غلاء المهور و تأثيره على الشباب والفتيات...ثم ذكرت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما زوج بناته بأكثر من خمسمائة درهم.. ثم رفعت صوتي قائلا: يعني بناتكم يا آل فلان أحسن من بنات النبي صلى الله عليه وسلم؟!!
فصرخ رجل مسن من طرف الصف قائلا: إيش فيهم بناتنا؟
فثار آخر وقال: يتكلم على بناتنا!!
و نهض الثالث جاثيًا على ركبتيه وقال: أوووه تتكلم على بناتنا ؟!!
كنت في حال لا أحسد عليه...
وكنت في أوائل طريق الدعوة..وحديث التخرج من الجامعة...بقيت ساكتًا لم أنبس ببنت شفة...
نظرت إلى الأول لما تكلم وتبسمت...
فلما تكلم الثاني...نظرت إليه أيضًا وتبسمت..
وكذلك الثالث...
كان بعض الشباب في آخر المسجد يتضاحكون..وبعضهم قاموا وقوفًا ينظرون...
و كأني بهم يقولون: وقف حمار الشيخ في العقبة !! (مثل يضرب للشخص الذي يدخل في أمر ثم يصعب عليه الخروج منه)
لما رأوا هدوئي ...هدؤوا... ثم قام أحدهم وقال : يا جماعة خلوا الشيخ يوضح قصده..
فسكتوا...فشكرت له عمله..ثم اعتذرت و أثنيت عليهم- وعلى بناتهم – ووضحت مرادي...
عند تعاملك مع الناس ..أنت في الحقيقة تصنع شخصيتك..وتبني في عقولهم تصورات عنك...يبنون على أساسها أساليب تعاملهم معك ..واحترامهم لك...
تأكد أن الأشجار الثابتة لا تقتلعها الرياح...مهما اشتدت...و إنما النصر صبر ساعة...
كلما زاد عقلك...قل جهلك..و إذا زاد قدرك...قل غضبك...
كالبحر لا يحركه أي شيء...
و يا جبل لا تهزك ريح....!
بل إنك لو استثارك شخص ما ..في مجلس.. أو بيت.. أو قناة فضائية...أو محاضرة عامة...فإنك إذا بقيت هادئــًا لم تغضب و لم تثر...مال الناس معك ضده...
كان أبو سفيان بن حرب مقبلا بقافلة تجارة من الشام...فخرج إليهم المسلمون لقتالهم..ففر أبو سفيان بالقافلة.. و أرسل إلى قريش فخرجت بجيش عرمرم...و وقعت معركة بدر بين المسلمين و قريش..و انتصر المسلمون...
قتل من كفار قريش سبعون..و أسر منهم سبعون..
و رجع من تبقى من جيش قريش... و هم جرحى...و جوعى...
ثم وصل أبو سفيان بقافلته إلى مكة.. و رأى جيش قريش المهزوم...كانت مصيبة أهل مكة عظيمة...
فمشى عبد الله بن أبي ربيعة و عكرمة بن أبي جهل و صفوان ابن أمية...في رجال من قريش ممن أصيب آباؤهم و أبناؤهم و إخوانهم يوم بدر...فكلموا أبا سفيان و من كانت له في تلك القافلة من قريش تجارة..أو مال...
فقالوا : يا معشر قريش.. إن محمدًا قد وتركم وقتل خياركم..فأعينونا بهذا المال على حربه لعلنا ندرك منه ثأرًا...
ففعلوا...
وقد قال الله فيهم: " إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون و الذين كفروا إلى جهنم يحشرون "...فخرجت قريش بحدها و حديدها...و جدها و أحابيشها...
وخرج معها من تابعها من بني كنانة و أهل تهامة...
وخرجوا معهم بالنساء لئلا يفر الرجال من القتال...
خرج أبو سفيان بزوجته هند بنت عتبة..
و خرج عكرمة بن أبي جهل بزوجته أم حكيم بنت الحرث...
وخرج الحارث بن هشام بفاطمة بنت الوليد بن المغيرة...
فأقبل الكفار...حتى نزلوا على شفير الوادي مقابل المدينة..
فلما سمع بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم...استشار أصحابه...ما رأيكم ؟ نبقى في المدينة فإذا دخلوا علينا..قاتلناهم..
فقال له ناس لم يكونوا شهدوا بدرًا: نخرج يا رسول الله إليهم نقاتلهم بـ " أحد "......و رجوا من الفضيلة ما أصاب أهل بدر...
فما زالوا برسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دخل بيته و لبس أداة الحرب..ثم خرج إلى الناس...فلما رأوه صلى الله عليه وسلم متهيئًا للحرب ندموا...و أحسوا أنهم أكرهوه على الخروج...و قالوا يا رسول الله أقم في المدينة إن شئت...فالرأي رأيك...
فقال لهم: ما ينبغي لنبي أن يضع أداته بعد ما لبسها حتى يحكم الله بينه وبين عدوه..
فلما نزل أبو سفيان والمشركون بأصل جبل أحد فرح المسلمون الذين لم يشهدوا بدرًا بقدوم العدو عليهم...
وقالوا : قد ساق الله علينا أمنيتنا...
ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه: " من رجل يخرج بنا على القوم من كثب – أي من قريب- من طريق لا يمر بنا عليهم؟"
فقال رجل من بني حارثة بن الحارث اسمه أبو خثيمة: أنا يا رسول الله...فسلك به في أرض بني حارثة و بين أموالهم و مزارعهم...حتى سلك به في مال لرجل اسمه : مربع ابن قيظي..
و كان رجلا منافقًا ضرير البصر...فلما سمع حس رسول الله صلى الله عليه وسلم.. ومن معه من المسلمين.. قام يحثي في وجوههم التراب ... و يقول : إن كنت رسول الله فإني لا أحل لك أن تدخل في حائطي...
ثم أخذ الخبيث حفنه من التراب في يده...ثم قال: والله لو أعلم أني لا أصيب بها غيرك يا محمد لضربت بها وجهك...
فابتدره الصحابة الكرام...وهجموا عليه مؤدبين...
فقال النبي صلى الله عليه و سلم : " لا تقتلوه...فهذا الأعمي...أعمى القلب...أعمى البصر.."
ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم..ولم يلتفت إلى ذلك المنافق لأنه صلى الله عليه وسلم كان رزينًا حكيمًا عاقلا لا يلتفت إلى السفهاء...ولا تثور أعصابه للتافهين...نعم
لو كل كلب عوى ألقمته حجرًا *** لأصبح الصخر مثقالا بدينار
والكلاب تنبح...والقافلة تسييييييييييييير...

..

قناعة..
الرياح لا تحرك الجبال...لكنها تلعب بالرمال...وتشكلها كما تشاء.


من كتاب "استمتع بحياتك" للدكتور محمد العريفي
avatar
ابنة الجيل الجديد
عضو "ماسي" نفخر به
عضو

عدد الرسائل : 279
المزاج : يا رب رحمتك
مزاجات :
تاريخ التسجيل : 24/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كن جبلا......

مُساهمة من طرف البُراق في الثلاثاء يوليو 08, 2008 10:38 am

جزيت خيرًا يا بنت الجيل الجديد
وليهدنا الله ويثبتنا إن شاء الله
avatar
البُراق
Admin

عدد الرسائل : 279
المزاج : حامد ربي شاكر فضله
مزاجات :
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://vacation.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى